مرحبا بكم في منتدى الشاوية الاحرار** بوزينة ** ** Batna **
مرحبا بكم زوارنا الاعزاء في منتدى لمة بوزينة الشاوية الاحرار

الغابة الأمازونية.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الغابة الأمازونية.

مُساهمة  فتحي شبي في الإثنين نوفمبر 19, 2012 12:51 am

غابات الأمزون



غابات الأمزون هي غابات إستوائيةِ رطبةِ عاصفةُ للعقلُ ، وهي بيتُ طبيعي إلى أكبرِ مجموعةِ للنباتِ الحيّةِ والنوعِ الحيوانيِ في العالمِ ، فعشَر الأنواعِ المعروفة على هذا الكوكبِ يَعِيشُ في غابة الأمازونَ ذات الأمطار الإستوائيةِ.

فالأمازون بيتُ إلى حولي 2.5 مليون نوعِ من حشرات و عشرات آلاف من النباتاتِ و أكثر مِنْ 2,000 من الطيور و الثدييات.

عرف حتى الآن ، على الأقل لـ 40,000 نوع من النباتِات و 2,200 من أنواع الأسماك و 1,294 من الطيور و 427 من الحيوانات اللبونة و 428 من الحيوانات البرمائية و 378 من الزواحف التي صُنّفتْ علمياً ضمن هذه المنطقةِ ، فخمس مِنْ كُلّ أنواع الأسماكَ والطيورَ تَعِيش هنا.

فأعداد هائلة من ببغاواتَ سكارليت من “الببغاوات الحمراء والخضراء تَنْمو على الأشجارِ الأمازونِ”.



مساقط مياه سان رافائيل ونهر كويجوس الواقع في أسفل بركانِ ريفينتادور النشيط جداً الذي يَرتفعُ خارج غابةِ الأمازونَ شرق أنديز ، حيث يُعتَقدُ بأنّ البشرِ سَكنَ هذه جنةِ أمازونِ هذه قبل 11,200 سنةً على الأقل.

شعاع الضوءِ في السحبِ الأمازونيِة ، داخل غابة الأمطار الإستوائيةِ هذه ، حيث لا تَعْرفُ أبداً ماذا تَرى تماماً.

قَدْ تَرى ‘ طير توبي أحمر’ و المَعروف كذلك بِأبو منجلِ القرمزيِ وهو من أحد أجمل الطيورِ البرازيليةِ بسبب لونِ ريشِها.

وقَدْ تَرى ‘ غودزيلا الأمازوني’ .

أو قَدْ تَعْثرُ في الأمازون على البوا الزمرّدي.


وترى نمر الأمزون الجميل في مختبئأ في هذه الغابةِ الخضريةِ.


نجم الماءِ – في أنهارِ الأمازونِ من النبات المائية المثاليةُ في منطقةِ الأمازونَ وهي مشابهة لزنبق الماء فيكتوريا ، وهي مثل الطشتِ و يُمْكِنُ أَنْ يَصل قطرها إلى المترين ، أوراقه الزنبقية يُمْكِنُ أَنْ تتحمل وزنَ طفل صغير بدون أن يغَرَق.

هناك أساطير يعتقد بها السكان الهنود بأن القمر قد تحول إلى زهرة ورقةِ الزنبق تُدْعَى ‘ نجم المياهِ ‘ لتنقذ فتاة صغيرة سقطت في النهر وهي تتابع جمال القمر!!


بيت مثالي في الأمازونِ على ضفة النهر.


منَظْر رائع إلى الأسفل والذي كثيرآ ما أستخدم وطبع على ورقِ الجدران لجماله الخلاب.


منَظْر للأعلى في داخل الغابة ، يعكس مهابة وعلو الأشجار.


تَدلّي القرودِ من على أغصان الأشجارفي الغابةِ الإستوائيةِ.


قرد براون الصوفي في الأمازونِ.


منظر داخلي لنهر تكون من هطول أمطار الأمازونِ الإستوائية.


‘ولد طائش’ يَلْبسُ على رأسه طائرُ توكان أمازونِ الذي يستعمل تقليدياً للرقصِ المقدّسِ وهي لحظاتِ خاصّةِ جداً ، فعلى هذا الولد تعلم الرقص التقليدي لثقافةِ كوتوكوتشا من الشامان ، قبيلة كوتوكوتشا من المناطق الإستوائية الإكوادوريةِ ، تَعْكسُ عينَيه الحنينَ لعالمِ سينقرضِ تقريباً.


أم وطفلها يسبحان في النهر كيويراس وهما عراة.


منظر فولكلوري ساحر لنهير يصب في بحيرة كوتشاكونجا.

الجذور الهوائية لشجرة القرامِ الأحمرِ على نهرِ أمازونيِ.

ضفادع دارتفروج الأمازونِية السامة و المَعروفة كذلك بِضفدعِ السمِّ المُشَبَّكِ.

شلالات إراسيما.


فكرة رائعة لسفرِة نهرية على طول نهر الأمازون حيث الممرات المائية متوفرة بكثرة.

أَو ربما سفرة برية بدلآ من أن تكون نهرية وهي مغامرة بحد ذاتها لأنها لن تكون سهلة بسبب طرقِ الأمازون الموحلة في أغلب المواسم.

منظر لغابة أمطار أمازونِ الإستوائية يرَى مِنْ منطقة نهر الألتو مادر دي ديوس في بيرو ، قبل سنة 1960 كان الدخول إلى داخلِ الغابةَ مقيد ولذلك بقية غابةَ الأمازونَ سليمةَ في الغالب ، بعد الستّيناتِ من القرن الماضي ، أُسّستْ مزارع لزراعةِ محاصيلِ حيث حرقت الكثير الأشجار أو قطعت وأزيلت بشكل جائر بحث كَانتْ مرئية بالعين المجرّدةِ من الفضاء الخارجي.




في عام 2005 واجهت غابة الأمازونَ ذات الأمطار إستوائيةِ جفاف قوي في أجزاءَ كبيرة من حوض الأمازونَ وهو أسوأ جفافِ منذ مائة سنةِ ، وفي عام 2010 واجهت غابة الأمازونَ جفافَ شنيعَ آخرَ وأشد من جفاف عام 2005.

في السَنَة المثالية تَمتصُّ غابات الأمازونَ 1.5 كيكا طن من ثاني أوكسيد الكاربونِ ؛ وبدلآ من ذلك أنبعث في عام 2005 5 كيكا طن وفي عام 2010 أنبعثت 8 كيكا طن من غاز ثاني أوكسيد الكاربون!


وكما يُمْكِنُ أَنْ يكون هناك جفافَ ، أنهار الأمازونِ يمكن أن تَعاني من الفيضانِ لـ 4- 5 أشهر بالسّنةِ.



قرية أمازونية عائمة وهي جزءُ من أمريكا الجنوبية ، يُصرّفُ الأمزون وروافدُه لمنطقةَ تبلغ حوالي 2,670,000 ميلَ مربّعَ (6,915,000 كيلومتر مربّع) ، أَو تقريباً 40 % من أمريكا الجنوبية.

شروق الشمس الأمازونِية الكستنائيِ.


في إحدى ‘الجُزُرِ الأمازونيةِ ‘ يقوم أي ياجوا بعْرضُ إستعمالَ الضرب بنبلة النفخ التي تستعمل للصيد.


قُرْب مانوس في البرازيل أَخذتْ هذه الصورةُ مِنْ قمةِ برج للمراقبة والرصد من على أرتفاع 50 متر ، حيث قبل 30 دقيقة من ألتقاط الصورة حدث مطرِ شديد لذا تشاهد بضعة ‘غيوم’ بيضاء فوق المسطح المائي الذي يساعد على التبخيرِ السريعِ.


منظر بانورامي حيث ما زال مُعظم حوض نهر الأمازونِ غير مستكشفُ ، وهناك العديد مِنْ نباتاتِه الأصليةِ وحيواناتِه المجهولة.


الخيزران والسراخس في غابة الأمطار الإستوائيةِ.


فولكلور آخر للأمازون مِنْ البيرو حيث توجد بَعْض الحيواناتِ ،على سبيل المثال الـ mochuelo “ ” الذي يُجمّدُ الروحَ أَو “quien quien “الذي يَسْخرُ مِنْ المسافرين في الطرقِ و صوت الصراصير الغنائي والذي يَبْدو مثل الأجراسِ.


الغابة الأمازونية.


نهر ريناتو.



القرية المحلية لتشيبيتير، في المنطقةِ الثقافيةِ مِنْ حديقة مانو العامةِ في بيرو.


طائر التوكان، إيرل الأمازون.

تَدَفُّق الشلالِ مِنْ أنديز أسفل في حوض الأمازونَ.

مَسَّ باصبع القدم ثلاثة من كسلاً في الأمازونِ.
avatar
فتحي شبي
Admin

عدد المساهمات : 832
نقاط : 2441
تاريخ التسجيل : 15/12/2009
العمر : 28
الموقع : net.fethi@yahoo.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bouzina.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى