مرحبا بكم في منتدى الشاوية الاحرار** بوزينة ** ** Batna **
مرحبا بكم زوارنا الاعزاء في منتدى لمة بوزينة الشاوية الاحرار

الكاهنة ... نموذج المرأة الأمازيغية المقاومة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الكاهنة ... نموذج المرأة الأمازيغية المقاومة

مُساهمة  فتحي شبي في الإثنين أبريل 04, 2011 9:01 pm

كلما أردنا الحديث عن أبطال المقاومة الأمازيغية الذين حاربوا الرومان والوندال والبيزنطيين وواجهوا الولاة والقواد المسلمين الفاتحين بشمال أفريقيا وربوع تامازغا ، فإننا لانذكر من هؤلاء في التاريخ القديم والوسيط سوى مجموعة من الرجال الأقوياء الذين خلدوا أنفسهم في صفحات التاريخ الأمازيغي بجليل أعمالهم ومفاخر بطولاتهم ومحاسن إنجازاتهم في الدفاع عن بلادهم والتشبث بكينونتهم والتمسك بهويتهم المحلية والحفاظ على شرفهم والتضحية بالنفس والنفيس من أجل تحقيق حريتهم ووجودهم باعتبارهم بشرا كباقي الشعوب الأخرى التي لها الحق في استخلاف هذه الأرض المباركة وتعميرها بالإصلاح والحسنى كباقي الأقوام الأخرى، ونلفي من هؤلاء الر جال : صيفاقس ويوغرطة وماسينيسا وتاكفاريناس وفيرموس ويوبا الأول ويوبا الثاني وأنطالاس وقرقزان ويوداس وييرنا وأكسل وبطليموس وأيديمون وأغسطينوس وگزمول وسالابوس…

وقد لاحظنا من خلال تصفحنا المتواضع للمصادر التاريخية القديمة والوسيطة والحديثة والمعاصرة سواء أكانت أجنبية أم عربية أم أمازيغية ، أنها تغض الطرف إلى حد ما عن استحضار العنصر النسوي في مجال المقاومة الأمازيغية. وبالتالي، لاتذكر من النساء المقاومات سوى ديهيا أو الكاهنة الأوراسية التي قاومت الفاتحين العرب المسلمين مقاومة شديدة قل نظيرها دفاعا عن أرضها وشعبها ، لكنها أساءت إلى فعلها البطولي النبيل وتسامحها الإنساني العظيم مع أسرى حسان بن النعمان، حينما أقدمت لوجيستيكيا على تنفيذ سياسة الأرض المحروقة لطرد العرب خارج أفريقية ، إلا أن هذه السياسة الشنعاء لم تثمر إلا الويل والثبور وجرت عليها الموت والهلاك.

من هي الكاهنة أو ديهـــيا؟

تعد الكاهنة نموذجا للمرأة الامازيغية المقاومة التي وقفت في وجه الفتوحات العربية الإسلامية دفاعا عن تامازغا ودول شمال أفريقيا التي كان يعيش فيها الأمازيغيون الأحرار. ولم يستطع حسان بن النعمان التغلغل في نوميديا بسبب شراسة مقاومة الكاهنة التي هزمت حسان شر هزيمة وكانت بمثابة انكسار وخيم في تاريخ الدولة الأموية.

و تعرف الكاهنة في المصادر التاريخية الأجنبية و العربية و الأمازيغية القديمة والحديثة بأنها امرأة أمازيغية جميلة وشجاعة وقوية البنية. وهي كذلك بنت ينفاق الزناتية من بني جروة من القبائل البربرية البترية الكبيرة التي ستنتقل من الحياة الوبرية الرعوية إلى الحياة المدرية القائمة على الاستقرار والتمدين وبناء الممالك .

وكانت الكاهنة تقطن جبال باغية قرب مسكيانة بسفوح جبال الأوراس الشامخة بالجزائر، وتعرف باسم دميا أو دهيا، والصواب دهيا بمعنى المرأة الجميلة في القاموس اللغوي الأمازيغي، ولقبت بالكاهنة لكونها دوخت بدهاء خارق الفاتح العربي المسلم حسان بن النعمان الوالي الجديد على أفريقيا الشمالية حوالي 72هـ الموافق لسنة 692م ، وواجهته بقسوة وشراسة قل نظيرها ، وتفوقت في هذه المقاومة العنيدة حتى على الملك الأمازيغي السابق أكسل أو كسيلا.

ومن ثم، فالكاهنة ملكة أمازيغية أوراسية واجهت المسلمين الفاتحين مواجهة الأبطال المدافعين عن الهوية الأمازيغية والمتشبثين بالأرض والكينونة البربرية معتقدة في ذلك أن المسلمين مثل الرومان والوندال والبيزنطيين لايهمهم سوى احتلال أراضي الغير واستغلال ثرواته واستنزاف ممتلكاته وإخضاعه إذلالا واستعبادا. لذا ، كانت لمقاومتها العنيفة في نوميديا ( الجزائر) آثار وخيمة على التواجد العربي الإسلامي في شمال أفريقية. وقد حكمت الكاهنة مملكتها الأوراسية خمس سنوات متتالية، وقد بايعها الأمازيغيون بالإجماع مباشرة بعد مقتل أكسل( كسيلة) الذي قتله القائد العربي حسان بن النعمان في معركة ممش قرب مدينة القيروان بتونس ثأرا لمقتل عقبة بن نافع على يد كسيلا قرب نهر الزاب بالجزائر .

وكانت للكاهنة مكانة كبيرة بين أهلها يحترمونها تعظيما وتبجيلا إلى درجة التمجيد والتقديس ، وفي هذا يقول الثعالبي:” إنها امرأة نادرة رفعها سكان المنطقة إلى منازل الآلهة البشرية التي عبدها الناس”أما عبد الرحمن بن عبد الحكم في كتابه” فتوح إفريقية والأندلس“، والبلاذري في كتابه” فتوح البلدان” فقد نعتاها ” بملكة البربر” بينما يورد المالكي في كتابه” رياض النفوس” بأن جميع الأمازيغيين كانوا يخافون من ديهيا ويطيعونها بسبب جرأتها وشجاعتها المنقطعة النظير، والدليل على ذلك ما أثبته صاحب هذا الكتاب قائلا:” وقد سأل حسان جماعة من مسلمي البربر عنها فذكروا له أن جميع من بإفريقية منها خائفون وجميع البربر لها مطيعون، فإن قتلتها دان لك المغرب كله ولم يبق لك مضاد ولا معاند”.
ويعني هذا أن الكاهنة في حكمها امرأة مستبدة ومتجبرة ومطلقة ، تحكم البلاد بيد من حديد . ومن هنا، نفهم بأن الكاهنة كانت قائدة محنكة تحسن التخطيط الحربي، وتستعد جيدا للمعارك التي تخوضها ضد الفاتحين العرب المسلمين عددا وعدة، وتتصف بالذكاء والشجاعة والصلابة والقوة والمهابة والحنكة والدهاء والمراوغة وادعاء الغيب وممارسة السحر والكهانة مع حسن القيادة والإشراف . وكانت أيضا باعتراف المصادر العربية نفسها امرأة إنسانية تحترم أصول الحرب وقواعد القتال وتقدر مبادئ النزال العسكري تقديرا أخلاقيا محكما
و قد كان للكاهنة فيما يرويه الإخباريون العرب ” بنون ثلاثة ورثوا رئاسة قومهم عن سلفهم، وربوا في حجرها،فاستبدت عليهم واعتزت على قومها بهم، ولما كان لها من الكهانة، فانتهت إليها رئاستهم ووقفوا عند إشارتها”.
وقد توفيت ديهيا في معركة حامية الوطيس أثناء مجابهتها لجيش حسان بن النعمان في موقع بالجزائر سمي فيما بعد ببئر الكاهنة حوالي79هـ أو 80هـ.
.
بنت الاوراس


عدد المساهمات: 25
نقاط: 246
تاريخ التسجيل: 24/02/2011
تعاليق: انشاء الله نقدرو نوصلو ثقافتنا للعالم


avatar
فتحي شبي
Admin

عدد المساهمات : 832
نقاط : 2441
تاريخ التسجيل : 15/12/2009
العمر : 29
الموقع : net.fethi@yahoo.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bouzina.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى